قناة إسطنبول تمتد لأكثر من 45 كيلومترًا بتكلفة 65 مليار ليرة تركية

لم تعُد فكرة إيجاد بديلٍ لمضيق البوسفور الذي تمر من خلاله آلاف السفن حلمًا، بل أصبحت حقيقة واقعة ومشروعًا قيد التنفيذ منذ أن طرح الرئيس رجب طيب أردوغان الفكرة عام 2011. تعمل الحكومة حاليًا على رسم مخطط نهائي للقناة المقترحة تحت اسم “قناة إسطنبول”. وقد وضعت الحكومة هذا المشروع كأحد أهم أهدافها لعام 2023.

ظهرت مؤخرًا المزيد من التفاصيل حول الخطة الأخيرة للقناة، إذ سيصل طول القناة إلى 45.2 كيلومتر، ومن المقرر أن تُحاط بأربعة أحياء هي: أفجيلار، وكوشوك تشكمجه، وباشاك شهير، وأرنافوتكوي في إسطنبول بتكلفة 65 مليار ليرة تركية. ومن المتوقع أن يعلن أردوغان تفاصيل المشروع قريبًا.

وقد بدأت عملية تقديم العطاءات للبناء، بعد أن تم اختيار طريق قناة إسطنبول من بين خمس طرقٍ مقترحة، بالإضافة لعمليات الحفر التي قد بدأت بالفعل.

سيتم استخدام الأرض المحفورة أثناء المشروع لإنشاء ثلاث مجموعاتٍ من الجزر في بحر مرمرة. وستبلغ مساحة المجموعة الأولى حوالي 186 هكتار، أما الثانية فستبلغ مساحتها 155 هكتار، بينما ستغطي المجموعة الثالثة مساحة 104 هكتار. وبالنسبة للتربة المتبقية فيستخدم جزءٌ منها على طول ساحل البحر الأسود، وسيستخدم الجزء الآخر في بناء منطقة ساحلية جديدة بالقرب من بحيرة تيركوس.

بموجب اتفاقية مونترو التي أبرمت عام 1935، فبإمكان السفن التجارية عبور البوسفور دون عوائق. لم يتجاوز عدد السفن التي تم نقلها حين عقد الاتفاق ثلاثة آلاف سفينة، وقد وصل العدد اليوم إلى 50 ألف سفينة يتم نقلها سنويا، ويقدر أن يصل هذا العدد إلى 65 ألف سفينة عام 2023، وإلى مئة ألف سفينة عام 2050. وبالإضافة للسفن التجارية، يوجد هناك ألفان وخمسمئة سفينة أخرى، بما في ذلك خطوط المدن وقوارب الصيد، تعمل في المضيق.

سوف يبدأ طريق قناة إسطنبول من الخط الذي يفصل بحر مرمرة عن بحيرة كوشوك تشكمجه. وسيستمر باتجاه سد سازليديري Sazlıdere من خلال المرور بكلٍّ من حي ألتينشهير Altınşehir وحي شاهين تيبي قبل الوصول إلى البحر الأسود من شرق بحيرة تيركوس بالقرب من تيركوس ودوروسو Durusu.

وسيكون مشروع القناة محاطًا بكلٍّ من الحدود التالية: أرنافوت كوي (على امتداد 28.6 كيلومترًا)، وكوشوك تشكمجه (7 كيلومترات)، وباشاك شهير  (6.5 كيلومترًا)، وأفجلار (3.1 كيلومتر).

تبلغ تكلفة المشروع 65 مليار ليرة تركية، أي ما يقارب الـ 17.3 مليار دولار. وسيضم طاقم العمل في عمليات البناء أكثر من ستة آلاف شخص، كما سيعمل 1500 شخص في مرحلة التشغيل. وسيتم حفر ما يقرب من 1.5 مليار متر مكعب من الأرض، وأكثر من 115 مليون متر مكعب من المواد ستأتي من البحر.

وسيتم بناء موانىء شحن الحاويات في بحر مرمرة والبحر الأسود كجزءٍ من المشروع. وسيبلغ طول الميناء في البحر الأسود 4.8 كيلومتر. كما سيتم بناء مركز لوجستي. وسيتم ربط مطار إسطنبول الثالث مع المشروع عن طريق خطوط السكك الحديدية، وبالإضافة إلى ذلك، سيتم بناء اثنين من المراسي على بحيرة باشاك شهير بسعة 200 يخت، وعلى سازليديري بسعة 860 يخت.

كما ستوفر ستة جسور تمر فوق القناة النقل البري والسكك الحديدية، في حين سيتم بناء ستة جسور إضافية لتمرير الحيوانات البرية. كما ستكون هناك أحواضٌ مخصصة للطوارىء في القناة. وسيتم إنشاء مناراتٍ ومناطق انتظار في بحر مرمرة والبحر الأسود.

ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من الطريق، الذي قد بدأ العمل الهندسي الأفقي عليه بالفعل، في غضون خمس سنوات. وبمجرد الانتهاء منه، ستتمكن حتى سفن 350-DTW من المرور في القناة. ويبلغ العمر الاقتصادي للمشروع مئة عام.

وفي الوقت نفسه، قامت وزارة البيئة والتخطيط العمراني بوضع اللمسات الأخيرة على تقرير قناة إسطنبول لتقييم الأثر البيئي للمشروع، والذي يتضمن خططًا للمناطق الخضراء، والتخطيط الحضري ومجالات الحماية. كما تم تقييم مجالات الحماية والبنية التحتية الاجتماعية والمناطق المعرضة لخطر الكوارث وأنظمة المياه والصرف الصحي والنفايات والصحة والسياحة والنقل والطرق السريعة والسكك الحديدية والبحرية والطرق الهوائية.

يشكل 12 كيلومترًا من القناة جزءًا من سازليديري، و8 كيلومترات من بحيرة كوشوك تشكمجه، وكيلومتر واحد سيكون جزءًا من أراضي الغابات. والـ23 كيلومترًا المتبقية ستكون ملكًا للحكومة. وسيكون حي شاهين تيبي الذي يعيش فيه 35 ألف شخص، أكثر المناطق المتأثرة من المشروع.

نقلاً عن وكالة ترك برس

المشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *