أردوغان: نحب السعوديين والإماراتيين وبقية الخليجيين كما القطريين

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، إن بلاده تقف على قدم المساواة حيال كافة المستثمرين الخليجيين، وتُعد بيتهم الثاني.

جاء ذلك في كلمة خلال مراسم توقيع قرض لبناء مجمع طبي بمدينة اسطنبول.

وأشار أردوغان، إلى أنه سيقوم بجولة خليجية تشمل السعودية وقطر والكويت، الأحد المقبل.

وشدد على أن تركيا ترى كافة شعوب المنطقة أشقاءً لها، وترغب لها في أن تعيش في أجواء من الاستقرار والثقة والرخاء.

وأعرب الرئيس التركي عن حزنه جراء الأزمة بين قطر ودول خليجية.

وقال إن بلاده ستواصل مساعيها لرأب الصدع بين الأشقاء.

وأردف: “نحب وندعم أشقاءنا من المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وبقية دول الخليج، كما نحب أشقاءنا القطريين الذين لديهم استثمارات في بلادنا”.

ونوه أردوغان بأن المشاكل السياسية مؤقتة، بينما العلاقات الاقتصادية طويلة الأمد ودائمة.

وأضاف: “ننتظر من المستثمرين الخليجيين الذين نعتبرهم أشقاء أن يختاروا العلاقات طويلة الأمد، فتركيا بيتهم الثاني وستظل كذلك”.

وتابع “بإذن الله، واثق أننا لن نضطر للحديث حول هذه المسائل، مع زوال الأزمة في المنطقة، التي أعتقد أنها دخلت منعطف الحل، بشكل تام”.

وفي 5 يونيو/ حزيران الماضي، قطعت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر بدعوى “دعمها للإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة، معتبرة أنها تواجه “حملة افتراءات وأكاذيب”.

وفي 22 من الشهر ذاته، قدمت الدول الأربع إلى قطر عبر الكويت قائمة تضم 13 مطلبا لإعادة العلاقات مع الدوحة، من بينها إغلاق قناة “الجزيرة”، فيما اعتبرتها الدوحة “ليست واقعية ولا متوازنة وغير منطقية وغير قابلة للتنفيذ”.

الاناضول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *